ليو وأصدقاؤه لورينزو وجيوكوندا يقررون قضاء العطلة في الغابة التي تحيط بفينتشي. وفي منطقة ليست ببعيدة عن القرية، يقوم الأطفال الثلاثة ببناء منزل رائع أعلى شجرة بلوط ضخمة. هل سيقضون وقتهم في قطف التوت أو السباحة في النهر القريب؟ بينما يمشي الأطفال في طريقهم إلى منزل الشجرة، يلاحظون سهما مغروسا في صخرة تبدو قديمة بالفعل. ويقومون بتتبعها سهما بعد سهم إلى أن يصلوا إلى قصر يبدو مهجورا منذ أكثر من ثلاثمائة سنة. وبشكل غامض يظهر الطائر هاوك الصامت ويقوم بملاحقتهم، وفجأة وبدون قصد يصطدم لورينزو بصخرة في الحائط ويقع على صندوق خشبي. وفي تلك اللحظة تضيء عين هاوك. وكما توقعتم مسبقا، فإن هاوك ليس بطائر عادي، إنه طائر بلينيا، وبلينيا هي مربية الطفلين لورا وغوتاردو أبناء اللورد فينتشي ولكنهم أيضا أعداء ليو ولورينزو وجيوكوندا. وعندما ترى لورا الصور التي ينقلها الطائر بعينيه، تقرر الذهاب إلى ليو لمعرفة ما يرغب بفعله. وفي هذه الأثناء، يقوم ليو وأصدقاؤه بتتبع اتجاهات الخريطة ويصلون إلى بحيرة ويدخلون مغارة من خلال العبور أسفل الشلال. وفي داخل المغارة لا يجدون سوى سفينة قرصان خاصة بمجموعة قرصان يبحثون أيضا عن الكنز. ويقوم القراصنة بالقبض على لورا وغوتاردو الذين كانوا يتعقبون ليو، ولكن عندما يكتشفون أنهم أبناء اللورد فينتشي، فإنهم يقررون الانضمام إليهم. ومن الآن فصاعدا وفي كل حلقة نرى الشخصيات تلاحق المفاتيح التي تركها خدم القصر، وكانت عملية البحث صعبة حيث أنها تتطلب الانتباه جيدا إلى كل ما يحيط بالقصر ويستدعي ذلك مستوى عال من الملاحظة والإبداع. فيبدأون باكتشاف غرف القصر وحديقة الخضراوات. ويمتلك ليو الحدس الصحيح الذي يساعده في حل الألغاز دائما (خلال عملية البحث يقوم ليو ببناء آلات بسيطة لتساعده على الطيران، والذهاب إلى قاع البحر وأماكن أخرى). إلا أن مجموعة لورا والقراصنة يحلون الألغاز بسرعة أيضا بفضل بلينيا التي تساعدهم في تعقب تحركات ليو. وخطوة بخطوة يقتربون من الكنز. ويكتشف ليو في الغابة سلسلة من الممرات التي يمكن الدخول إليها من خلال جذور شجرة الزيتون القديمة. وتعد هذه الفرصة رائعة لرؤية الثعالب والسناجب والأيل. ويجدون في طريقهم أيضا كتبا مليئة بالملاحظات التي تصف الأصوات التي تستخدمها الحيوانات للتواصل مع بعضها البعض ومعنى هذه الأصوات، وبذلك يتمكن ليو من التحدث مع حيوانات الغابة. ولكن لسوء الحظ، وفي هذه اللحظة بالذات يظهر لورا وغوتاردو ويقومون بأخذ الكتب: ويصبح بإمكانهم أيضا التواصل مع الحيوانات لمساعدتهم في العثور على الكنوز. ويظهر فجأة والد لورا وغوتاردو بعد تحذير بلينيا له، ويهرب القراصنة عند رؤيته. ويقوم السيد فينتشي بأخذ الكتب، ويختبأ ليو وأصدقاؤه أعلى أغصان شجرة الزيتون، ويقوم ليو بإصدار صوتٍ عالٍ ويظهر من أعلى السماء نسر كبير لينقض ويأخذ الكتب، ويطير بها بعيدا نحو قمة الجبل. ويهرب أبطالنا الصغار في آلتهم الطائرة بينما يبقى الآخرون مدهوشين.

قد ترغب ايضاً في مشاهدة

ﺷﺎﺭﻙ ﺑﺮﺃﻳﻚ